Pastoral Message for the Feast of the Nativity (Arabic)

 

Pastoral Message for the Feast of the Nativity (Arabic)

Posted · Add Comment

رسالة عيد الميلاد المجيد يناير 2017
“غُلِب من تحننه” ثئؤتوكية الأثنين
أحبائى أبناء الكنيسة المباركين
نفرح وتتهلل قلوبنا بميلاد مخلصنا وفادينا الرب يسوع المسيح. بشر الملاك الرعاة قائ لاا “فها أنا أبشركم
بفرح عظيم يكون لجميع الشعب. إنه وُلِد لكم اليوم فى مدينة داود مخلص هو المسيح الرب” لو 2 : 10 – 11
الله تحنن على خليقته التى كانت تحت حكم الموت والفساد وكانت تحيا فى الظلمة وأشرق علينا بنوره
الحقيقى “الشعب الجالس فى الظلمة أبصر نوراً عظيماً. الجالسون فى كورة الموت وظلاله أشرق عليهم
نور” مت 4 : 16 لذا نسبح الله فى ثيئوتوكية الأثنين قائلين “لأنه غُلِب من تحننه وأرسل لنا ذراعه العالية”
)القطعة الخامسة : 3 ( ذراعه العالية هى أبنه الوحيد الجنس “الذى هو بهاء مجده ورسم جوهره وحامل
كل الأشياء بكلمة قدرته” عب 1 : 3 “كل شئ به كان وبغيره لم يكن شئ مما كان” يو 1 : 3
جاء المسيح إلى عالمنا ليحررنا من سلطان الموت ويهبنا الحياة ويخرجنا من الظلمة إلى النور “فيه كانت
الحياة والحياة كانت نور الناس والنور يضئ فى الظلمة والظلمة لم تدركه” يو 1 : 4 – 5
أحبائى
فرحنا اليوم بميلاد المسيح هو فرحنا بميلاد مخلصنا
فرحنا اليوم بتحنن الله علينا الذى لم يرد فناء الجنس البشرى بعد تسلط الموت عليه. القديس أثناسيوس
فى كتابه تجسد الكلمة يقول عن الله “وإذ رأى الجنس البشرى العاقل يهلك وأن الموت يملك عليهم بالفناء
……. وإذ رأى فى نفس الوقت شر البشر المفرط وأنهم يتزايدون فيه شيئا فشيئاً إلى درجة لا تطاق وضد
أنفسهم وإذ رأى أن كل البشر تحت سلطان الموت ، فإنه رحم جنسنا وأشفق على ضعفنا وتراءف على
فسادنا” فصل 8 : 2
القديس أثناسيوس يؤكد ما ذكره القديس بولس الرسول “من أجل ذلك كأنما بانسان واحد دخلت الخطية
إلى العالم وبالخطية الموت وهكذا إجتاز الموت إلى جميع الناس إذ أخطأ الجميع” رو 5 : 12 الله تحنن على
ضعفنا ولم يرد هلاكنا لذلك “طأطئ السموات ونزل”مز ٥:١٤٤ لم يكن هناك طريق لخلاص الجنس البشرى
إلا بتجسد أبن الله الكلمة. فالقديس أثناسيوس يؤكد ذلك فى كتابه تجسد الكلمة “إنه لم يكن ممكناً أن يحول
الفاسد إلى عدم فساد إلا المخلص نفسه الذى خلق من البدء كل شئ من العدم ،
ولم يكن ممكناً أن يعيد خلق البشر ليكونوا على صورة الله إلا الذى هو صورة الأب ،
ولم يكن ممكناً أن يجعل الانسان المائت غير مائت إلا ربنا يسوع المسيح الذى هو الحياة ذاته ،
ولم يكن ممكناً أن يُعّلِم البشر عند الآب ويقضى على عبادة الأوثان إلا الكلمة الذى يضبط كل الأشياء وهو
وحده الأبن الوحيد الحقيقى” فصل 20 : 1 .
ثم يقول القديس أثناسيوس أيضاً فى نفس الكتاب “وهكذا إذ إتخذ جسداً مماث لاا لطبيعة أجسادنا ، وإذ كان
الجميع خاضعين للموت والفساد فقد بذل جسده للموت عوضاً عن الجميع وقدمه للآب. كل هذا فعله من
أجل محبته للبشر” فصل 8 : 4
أحبائى
نفرح بميلاد مخلصنا ونستقبل مولود بيت لحم بالفرح والتهليل
نفرح بإلهنا الذى غُلِب من تحننه وأرسل أبنه ليتجسد ويموت عنا
ونسعى أن نفرَّح قلب الله بأن نحيا حسب الدعوة التى دعينا إليها ولنتذكر قول القديس بولس الرسول “وهو
مات لأجل الجميع كى يعيش الأحياء فيما بعد لا لأنفسهم بل للذى مات لأجلهم وقام”. ٢ كو ١٥:٥
+نصلى أن يهبنا الله أن نسلك حسب وصاياه ونحيا حياة مقدسة تليق بأبناء الله طالبين معونته وعمل روحه
القدوس فى قلوبنا.
+نصلى لأجل سلام الكنيسة المقدسة.
+نصلى لأجل أبينا الحبيب قداسة البابا تاوضروس الثانى.
+ نصلي لأجل أسر الشهداء والمعترفين ضحايا الحادث الارهابي الذي اصاب الكنيسة البطرسية بمصر
+نصلى ليشرق الله بنوره على كل نفس لازالت تحيا فى الظلام ولم تعرف المسيح بعد.
وكل عام وانتم بخير
الأنبا سرابيون